8 طرائق لتبسيط تعلمك اللغة الصينية

تعلّم اللغة الصينية لا يختلف حقيقةً عن تعلم أي لغات أخرى، بالرغم من أن تعلم اللغة تحدٍ بذاته إلا في حال معرفتك كيفية القيام بذلك وما الذي يمكن فعله لتسهيل عملية التعلم
5.0
صوت واحد

تعلُّم اللغة الصينية مهمة مستحيلة عند البعض، ويشعر العديد من ناطقي اللغة الإنجليزية بذلك لأن اللغة الصينية مختلفة جدًا عن اللغات الأوروبية في الشكل والمضمون لذا كل شيء عن تعلم اللغة الصينية صعب وغريب

على أية حال، هذه ليست قضيتنا. تعلّم اللغة الصينية لا يختلف حقيقةً عن تعلم أي لغات أخرى، بالرغم من أن تعلم اللغة تحدٍ بذاته إلا في حال معرفتك كيفية القيام بذلك وما الذي يمكن فعله لتسهيل عملية التعلم. هذه ثمانية أمور ستساعدك:

عقلية إيجابية

أولًا، لابد من أن تكون في حالة عقلية إيجابية، إذا بقيت إيجابيًا وتخبر نفسك بأنه يمكنك تعلمها ستعطي نفسك الدافع للاستمرار والنجاح في النهاية. لا يهم عدد الكتب التي تقرؤها أو عدد مرّات الممارسة التي تقوم بها إذا لم تؤمن بنجاحك.

الكتابة الصينية التقليدية أو المبسّطة

قرر ما إذا كنت تريد تعلّم الكتابة التقليدية أو المبسّطة، ابتُكرت الكتابة المبسطة في الصين في الخمسينات كطريقة لمحو الأمية وعلى هذا فإنها بشكل عام تحتوي على نغمات أقل من الكتابة الصينية التقليدية وتعتمد الطريقة الأفضل لك على أمور عدة مثل: الجغرافيا ونيّتك في استخدام اللغة لذا قد تشعر بأن تعلّم الطريقتين هو الأفضل. تُستخدم الكتابة المبسّطة في الصين وسنغافورة أما التقليدية تستخدم في تايوان وهونغ كونغ وماكاو.

وضع أهداف معقولة

لا تحاول بناء روما في يوم واحد، حدد لنفسك مهام يومية أو أسبوعية مثل تعلّم ثلاثين كلمة أو عشرة رموز، وضع لنفسك أهدافًا يمكن تحقيقها وتزيد من فهمك للغة الصينية دون أن تعرّض نفسك لضغط أكثر من اللازم وإذا لم تحقق أهدافك فلا تخف إذًا من تغييرها.

التخطيط لمشوار تعلم اللغة

تعلّم اللغة هو كأي مهمة أخرى تتطلب التخطيط. يمكن استخدام أدوات تخطيط المصادر والمشروع مثل كانبان وتريلو لوضع خطّة التعلم ومهام الدراسة والأهداف، والتأكد بأنك مستمر بالتركيز على هدفك وعدم خوضك في التفاصيل. فحاول معرفة كيفية استخدام هذه الأدوات مع بعضها لتخطيط برنامج تعلّمك.

استغلال مصادر التعلّم

بادر باستغلال المصادر مثل الكتب وتطبيقات الهاتف المحمول، تحتوي الكتب غالبًا على المعلومات الأساسية ولكن لا تغفل عن طبيعة التواصل في التطبيقات والبرمجيات. وأخيرًا، أي أداة يمكنك استخدامها لزيادة تعلمك يجب الاطلاع عليها واستخدامها

 اتباع نظام التكرار المتباعد

بالأخص برامج التكرار المتباعد التي ثبت أنها تحسّن عملية التعليم والذاكرة وتحديدًا عند محاولة تعلّم كمية كبيرة من المواد مثل المصطلحات واللغة

الانهماك في اللغة

حاول أن تنهمك في اللغة الصينية بقدر ما يمكنك، شاهد البرامج التلفزيونية الصينية، وتحدث لناطقي الصينية الأصليين، أي شيء يمكنك فعله لتحيط نفسك باللغة الصينية سيسمح لعقلك وضع اللغة التي تتعلمها في سياق من سياقات واقع الحياة ولتطوير فهمك.

الممارسة

وهي الأهم ، عليك بالممارسة متى ما استطعت، ومتى ما كان لديك وقت فراغ مثلّا عند جلوسك في الحافلة أو توقفك عند الزحام المروري راجع بعض الرموز والكلمات أو المحادثات، لا يجب أن يكون روتين تعلّم بالكامل ولكن حتى مراجعة الأشياء من وقت لآخر يساعدك في ترسيخ فهمك للغة.

تعلّم اللغة الصينية لا يختلف عن تعلّم أي مهام أخرى، إذا حرصت أنك تمضي في عملية تعلمك بنظرة إيجابية وتخطط جيدًا وتضع أهدافًا مناسبة وتستمر في الممارسة فلا يوجد سبب يمنعك من أن تتحدث اللغة الصينية بطلاقة

مترجم

تريد أن تبدأ رحلة تعلم اللغة الصينية الآن؟ ومجانًا أيضا؟ الإذاعة الصينية الدولية تتيح لك ذلك عبر موقعها

ما رأيك بمقالة نورة؟

5.0
صوت واحد

تعليقك يُثري المقالة!



للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!