تعلّم كيف تتعلم أي شيء جديد!

هناك العديد من وسائل التعلم الجديدة التي تظهر لنا كل يوم، لكن أنا شخصيًا أفضل أن يكون التركيز الأكبر في مرحلة تعلم "الأساسيات".
4.6 (7)
لنفترض أنك تريد أن تتعلم شيئا جديدا، أي شيء، ما هي الخطوات التي ينبغي لك فعلها؟ أنا عادة  أقوم بالتالي:
1- تكوين صورة عامة عن الموضوع

وهذه هي الخطوة الأهم، لأنك هنا تفهم أبعاد الموضوع برسم صورة كبيرة له، وبناء عليها ستحدد ما إذا كنت تريد الاستمرار في تعلم هذا الشيء أم أنه ليس مناسبًا الآن أو لا يناسبك أبدا. قد تستغرق هذه العملية بضع دقائق إلى عدة أيام وفقًا لدرجة تعقيد الموضوع. أول ما أقوم به هو بالطبع قراءة صفحة ويكيبيديا التي تتحدث عن الموضوع، ثم أبحث في الشابكة عامة بعد ذلك. قد يتطلب الأمر في بعض الأحيان أن تشاهد أفلامًا وثائقية تتحدث عن الموضوع لتكوين فكرة أفضل عنه.

2- التقييم وتحديد الأولويات

بسبب الطبيعة التراكمية للعلم، فإن كل الأشياء التي ستتعلمها بلا استثناء ستحتاج متطلبات يجب أن تتوفر لديك قبل أن تبدأ. قد تكون مهارات عقلية أو جسدية، قد تكون علما مسبقا عن موضوع معين.. وهكذا
في هذه المرحلة أنت ستقوم بتقييم نفسك من ناحية هذه المتطلبات:
– ما الذي تملكه منها؟ ما درجة إجادتك لها؟ وهل هي كافية؟
– ما الذي لا تملكه منها؟ وما هي سبل تحصيله؟
– ما هي درجة اعتمادية هذه الأشياء على بعضها البعض؟ ما الذي ستبدأ به أولًا؟

الخلاصة أنك في هذه المرحلة ستخرج بخطة عمل مرتبة.

3- التعلم الفعلي

هناك العديد من وسائل وأدوات التعلم الجديدة التي تظهر لنا كل يوم، لكن أنا شخصيًا أفضل أن يكون التركيز الأكبر في مرحلة تعلم “الأساسيات” على الطريقة التقليدية المتمثلة في القراءة الموجهة المركزة، مع الاستعانة بالوسائل الحديثة نسبيًا مثل الدورات عبر الشابكة إن وجدت. بالطبع يمكنك أن تفعل ما يحلو لك بعد ذلك في المستويات المتقدمة، كأن تعتمد كليًا على مواد مرئية أو مواد مسموعة، أو تعتمد على أسلوب التعلم بالممارسة بدلًا من الدراسة.. الأمر يرجع لك.

يأتي هنا سؤال مهم: ما هو الكتاب الذي يجب أن أعتمد عليه في مرحلة الأساسيات؟ ربما يكون هنالك مئات الكتب، ومن الصعب تحديد المستوى الذي يستهدفه كل كتاب.

تفضيلي الشخصي لهذا الموضوع إن كنت ستتعلم بالإنجليزية هو أن تعتمد على سلسلتي For Dummies و Demystified، مع ملاجظة أن السلسلة الأولى في الغالب تبدأ من مستويات أبسط من السلسلة الثانية.

لنفترض أنك تريد تعلم الإلكترونيات، كل ما ستفعله هو أن تبحث عن كتاب Electronics For Dummies و كتاب Electronics Demystified وتقارن بينهما أيهما يبدو أسهل لك لتبدأ منه، بعد أن تنتهي يمكنك أن تقوم بتصفح الكتاب الآخر لترى إن كانت هناك أفكار لم تقابلك في الأول. مبارك لك، أنت الآن تعرف أساسيات الإلكترونيات ويمكنك الانتقال لمستويات متقدمة بسهولة!

4- الالتزام

من أسوأ الأشياء التي قد تمر عليك هو أن تمتلك التصور العام، وخطة العمل، والمصادر، والوقت، ثم لا تبدأ بأي شيء!

كلنا نمر بفترات الفتور تلك، وأنا لست استثناءًا بالطبع، ولكن لا يجب أن تطول.
من الأشياء التي أقوم بها لتقليل أثر هذه المشكلة قدر المستطاع هو أنني أركز كليًا في موضوع واحد لفترة زمنية متواصلة، كأن أخصص مثلًا 10 أيام متتالية لدراسة موضوع معين، ولا أفعل أي شيء في هذه الأيام سوى دراسة هذا الموضوع فقط.

لهذه الطريقة عدة فوائد:

  • أنك تستغل تحمسك في البداية لتعلم الموضوع كوسيلة للإلتزام، لأنك لو لم تفعل فإن حماسك سيخفت سريعًا، خاصة إذا كنت تمل بسرعة مثلي.
  • أنك تحصل على عوائد عقلية ونفسية سريعة تدفعك للاستمرار. الكشف التدريجي عن الغموض المتعلق بالموضوع، متعة فهم ما كان يبدو لك منذ بضعة أيام فقط كطلاسم.. كل هذه الأشياء يتولد عنها نوع من الجوائز النفسية والعقلية التي تغريك بالالتزام والاستمرار، ولكنها كالعادة تخفت سريعًا، لذا يجب استغلالها بمجرد أن تظهر وذلك بتركيز المجهود في فترة زمنية قصيرة متواصلة.

قارن هذا مثلًا بشخص يدرس موضوعا معينا مرة واحد في الأسبوع على مدى أشهر. حتى ولو كان الحماس يشع من عينيه في الأسبوع الأول، سيصبح الأمر شديد الملل بعد فترة. لهذا السبب تحديدًا أنا لا أشاهد الدورات عبر الشابكة في أوقاتها الرسمية، بل أنتظر حتى تنتهي تمامًا ثم أشاهد المادة كاملة دفعة واحدة بالطريقة التي ذكرتها. لا أقول أنها الطريقة المثالية، لكنها على الأقل مثالية بالنسبة لي.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!