٥ طرائق لتحويل الصف الدراسي التقليدي إلى صف مقلوب

الطلاب اليوم مختلفون إلى حد كبير في استقبال الدروس والمعلومات. اليوم لا يُجدي أسلوب المحاضرات في التعليم، لابد من طرق أخرى.
3.9 (8)

في الفصول الدراسية التقليدية، المعلم يكون هو المحور الرئيس للدرس، وكل أنظار الطلاب متجهة مباشرة إليه لأخذ المعلومات والتعليقات والإرشادات. وفي نهاية الدرس يتم تكليف الطلاب بالقراءة من كتاب الدراسي ومتابعة الدروس خارج الصف وتطبيقها والقيام بالامتحانات. في المقابل، فإن الصف المقلوب هو شكل من أشكال التعليم المدمج الذي يتعلم فيه الطلاب المحتوى عن طريق الإنترنت من خلال مشاهدة فيديو ويكون ذلك في المنزل قبل قدومهم للمدرسه. وفي الصف يقوم المعلم والتلاميذ بعمل الواجبات والأنشطة والتمارين في الصف. التفاعل بين المعلم والتلاميذ يكون أكثر تخصيصًا لكل تلميذ بدلاً من طريقة الدروس والمحاضرات الموجهة للجميع.

في عام ٢٠١٢، استخدم ٤٨% من المعلمين الصف المقلوب بتطبيق درس واحد على الأقل. وفي عام ٢٠١٤، ارتفع هذا العدد إلى ٧٨%.

كيف يمكنك قلب الفصل الدراسي؟

هناك العديد من الطرق المختلفة لتحويل الصف إلى صف مقلوب بنجاح. فيما يلي خمس خطوات بسيطة لتبدأ بها أيها المعلم.

تسجيل فيديو للدرس

إحدى الطرق أكثر شيوعاً لقلب الصف هي تحويل الدرس إلى مقطع فيديو عبر الإنترنت، يمكن تسجيل الفيديوهات باستخدام الأدوات مثل Camtasia أو ScreenFlow.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة
مشاركة المحتوى مع الطلاب

بعد إنشاء المحتوى قم بنشره عبر الإنترنت أو عبر نظام إدارة التعلم بحيث يتمكن الطلاب من مشاهدته خارج الصف. عندما يحضرون إلى الصف يكونون على استعداد للمناقشة والتعاون والتدريب.

تشجيع الطلاب على التحضير للدرس والاستعداد

حدّد بوضوح المتوقع من الطلاب والهدف من الفيديوهات المنزلية. قم بإعطاء التلاميذ خطة الفصل الدراسي وأوقات الدروس والاختبارات. يمكنك تشجيع الطلاب على التحضير للدرس من خلال إجراء اختبارات دورية أو اختبارات منظمه على مدار العام.

تقديم الأنشطة داخل الصف

لقد استمع الطلاب للدرس في منازلهم. لذلك يكون وقت الصف للمناقشة والعمل على الدرس والتطبيق. من المهم للمعلم تقديم تعليقات فورية للطلاب والإجابة عن أسألتهم المتعلقة بالدرس. كذلك فإن إتاحة المناقشات الصفية وتشجيعها يساعدان على التعاون والتعلم بين الطلاب.

التكرار والإعادة

في الصفوف المقلوبة بالكامل كل الدروس والمحتويات يؤديها الطلاب خارج الصف. هذا يعني أن المعلم يحتاج إلى تسجيل محاضراته مسبقاً وتحميلها على الإنترنت وجعلها جاهزة للطلاب. جميع الأنشطة الصفية لابد من التخطيط لها مثل الصفوف التقليدية؛ فالتخطيط مهم للغاية.

من خلال هذه الخطوات الخمس السهلة، ستساهم في تغيير الصف إلى صف مقلوب بطريقة سهله وسريعه. تريد معرفة المزيد عن ذلك؟ تحقق من الفرق بين الصف المقلوب والتعلم المقلوب لتحديد الطريقة الأفضل لفصلك الدراسي.

[إضافة المترجمة] :

للصف المقلوب عدة مزايا للمعلم والتلاميذ

  1. يسمح للتلاميذ بالاستماع للدرس على طريقتهم الخاصة ويمكّنهم من الاستماع أكثر من مرة.
  2. الصف المقلوب يجعل التلاميذ أكثر كفاءة لأنهم يحضرون للصف وهم على استعداد للدرس.
  3. الصف المقلوب يعطي المعلم والتلاميذ مزيدًا من الوقت خلال الصف للعمل على المشاريع والواجبات.
  4. العمل على الواجبات المنزلية خلال الصف يجعل التلاميذ يتعاونون بينهم.
  5. مع الصف المقلوب يصبح التلاميذ متساوين في وصول المعلومة إليهم.
مميزات الصف المقلوب للمعلم
  1. المعلم في الصف المقلوب يتفاعل مع أسئلة الطلاب الذين يحتاجون للمساعدة بعكس الصف التقليدي حيث يكون تركيز المعلم على الطلاب المتفوقين.
  2. المعلم في الصف المقلوب يكون أقرب للطلاب؛ إما أن يكون مع كل طالب على انفراد يرد على أسئلته أو مع مجموعه صغيرة يناقشهم، عكس الصف التقليدي المعلم حيث يكون أمام الصف فقط.
  3. المعلم غير القادر على إيصال المعلومة في الصف التقليدي سوف يكون قادرًا على الشرح واستخدام طرق تدريس مناسبة مع الصف المقلوب.
  4. مع الصف المقلوب، فإن المعلم لن يحتاج إلى إعادة الشرح أكثر من مرة.
  5. مع الصف المقلوب يجد المعلم الوقت الكافي لمساعدة الطلاب.

التحديات التي قد تواجه المعلم والتلاميذ في الصف المقلوب

  • لابد أن تكون التكنولوجيا في متناول اليد وموثوقه وسهلة الاستخدام للمعلم وكذلك للتلاميذ.
  • قد يجد المعلم والتلاميذ صعوبة في استخدام التقنية في الصف إذا يسبق لهم استخدامها من قبل.
  • أن تكون المصادر موثوقة وبإمكان التلاميذ استعمالها، والتأكد من تحضير الطلاب جيدًا. هذا الأمر يمكن حله من خلال متابعة التلاميذ بواسطة التعلم أو اختبارات التقييم في الصف.
  • الطلاب يتحملون مسئولية التعليم.
  • الصف المقلوب يتطلب العمل من كلا الطرفين؛ المعلم والتلاميذ.
  • قد يكون الصف المقلوب غير مُجدٍ مع الجميع. وقد لا يناسب طريقة المعلم في التدريس. الأفضل أن يقوم المعلم بالتجربة مرة أو اثنتين.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!