ماذا تفعل عندما تفكر في الاستقالة أو التقاعد؟

قرار الاستقالة عن وظيفتك الحالية يجب ألا يُؤخذ باستخفاف، لذا من المهم أن توازن بين رغبتك في الاستقالة وبين منهج واضح لهذه الخطوة الجريئة
3.5 (2)

عملتَ في شركتك لسنوات عدة، أنجزت فيها الكثير وكوّنت علاقات جيدة مع زملائك الموظفين، ولكنك بدأت تشعر في الأشهر القليلة الماضية بأن شيئًا ما لا يبدو صحيحًا، شيء يُشعرك بأنك لم تعد تنجز في عملك كالسابق، مما يجعلك تتساءل ما إذا حان الوقت للبحث عن وظيفة جديدة. لكن قرار الاستقالة عن وظيفتك الحالية يجب ألا يُؤخذ باستخفاف، لذا من المهم أن توازن بين شعورك بالرغبة في الاستقالة وبين منهج واضح لذلك، لتتجنب اتخاذ قرار متسرع قد تندم عليه في المستقبل.

ما السبب خلف الشعور الملح بالاستقالة ؟

يبدأ الناس بالشعور بالركود الوظيفي لعدة أسباب، فقد يكون السبب هو دورهم الوظيفي أو قد يكون الشركة برمتها، ولكن كلتا الحالتين قد تشعر الموظف بأنه يجب أن يستقيل لأنه يشعر بأن فرصه محدودة في الشركة التي يعمل بها، وبعض الناس سببهم أنهم يشعرون بأنهم ابتعدوا عن رسالة الشركة وأهدافها، ولقد رأيت العديد من هذه المواقف تحدث مع الموظفين في مختلف القطاعات من الشؤون المالية أو حتى في المنظمات غير الربحية، فبعد سنوات من العمل في نفس الشركة لا يشعر الفرد بأن ما يقدمه يتماشى مع رسالتها.

اكتب إيجابيات وسلبيات وظيفتك الحالية

إذا بدأت تشعر بهذا، فأول خطوة تقوم بها هي أن تبدأ بكتابة قائمة من إيجابيات وسلبيات البقاء في الشركة. ولأنك لا تريد التسرع في قرارك، اترك قائمتك لبضعة أيام ولا تمسكها إلا عندما تطرأ على ذهنك إيجابيات وسلبيات جديدة تريد كتابتها، وبعد مرور شهر تقريبًا قيّم القائمة لمعرفة ما إذا كانت الإيجابيات تفوق السلبيات، ليس فقط من حيث الكم، ولكن من حيث مدى أهمية كل واحدة فيما يخص نجاحك الوظيفي على المدى الطويل. تدوين أفكارك وترتيبها سيساعدك على جعل قرارك أكثر عقلانية، لأنك تريد أن يكون قرار الاستقالة نتيجة تفكير متأن وليس اندفاعيًا.

اطلب المساعدة من مشرفك

إذا كنت تبحث عن فرص جديدة في عملك ولكنك لا تريد أن تترك الشركة، يمكنك إشراك مشرفك في قرارك، والاستماع لنصيحته. بتحديد رغبتك في تعلم مهارات أو تحمل مسؤوليات جديدة، قد يساعدك في هذا مشرفك ويكون قادرا على مساعدتك في إضافة التنوع إلى عبء العمل الخاص بك. على سبيل المثال، يمكن أن يساعدك في الحصول على دور وظيفي في قسم أو فرع مختلف، أو يمكنه إعطاؤك مسؤوليات مختلفة في وظيفتك الحالية، وهذا من شأنه أن يضيف قيمة جديدة إلى عملك دون ترقية أو نقل داخل الشركة.

حان وقت اتخاذ القرار!

بعد أن تحلل قائمة الإيجابيات والسلبيات التي أعددتها، قد يقودك هذا إلى استنتاج مفاده أنك تحتاج للبحث عن فرص في شركة مختلفة، إذا كان كذلك، يمكن لقائمتك أن تساعدك في البحث عن وظيفة أفضل. اقرأ الوصف الوظيفي لكل مهنة تريدها، وتحقق عما إذا كان يتوافق مع الإيجابيات التي تريدها أكثر، وتأكد من أي علامات تذكرك بالأسباب لترك عملك. على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بالركود في وظيفتك الحالية، لا تترد عن الاستفسار عن فرص النمو الممكنة مع أي صاحب عمل مرتقب.

عندما تفكر في هذه الخطوة، فإنه من المهم أن تقضي وقتًا كافيًا في التفكير مرة أخرى في كل الجوانب الإيجابية والسلبية من وظيفتك، بعد قيامك بهذا يجب أن تكون قادرًا على اتخاذ قرار واعٍ بشأن ما إذا كانت الاستقالة هي الاختيار الصحيح لتحقيق الأهداف المهنية الخاصة بك على المدى الطويل.

مترجم

تعليقك يُثري المقالة!



للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!