لماذا فشلت مقابلتك ولم تحصل على الوظيفة ؟

الرفض ليس نهاية الطريق، إن تعرضت للرفض في المقابلة الوظيفية ولم تحصل على الوظيفة جرب من جديد وحاول معرفة سبب الفشل
0.0 (0)

بعد أن أرسلت سيرة ذاتية مدهشة، وأذهلتهم حين اتصلوا بك، ثم أدهشتهم أثناء المقابلة الشخصية، وإذ، تحدث المفاجأة: لم يتم توظيفك، والأسوأ من ذلك أنك تجهل السبب (إما ﻷنهم لم يُعاودوا الاتصال بك، أو كان ردّهم مُبهمًا: لقد قررنا توظيف شخص آخر أفضل منك). هل هناك ما هو أسوأ؟

من المُحبط ألا يُشاركك مسؤول التوظيف سببًا محددًا لرفضك، لكن إن حدث ذلك، فلا داعٍ للقلق. ففي أغلب الأحيان ما يزال بإمكانك معرفة السبب الذي حرمك من وظيفة الأحلام – واسمح لي أن أساعدك من خلال هذه التدوينة اللطيفة.

حاول الوصول إلى صانع القرار

إن تمكنت من التواصل مع مدير التوظيف/المكلف بالتعيين، فمن الأفضل التحدث معه بدلًا من موظف الموراد البشرية، حيث غالبًا ما يكون لدى الأخير إجابة تلقائية على سؤالك مثل: (وجدنا موظفًا يُناسب احتياجات شركتنا أكثر)، بينما يقدّم لك مدير التوظيف/المكلف بالتعيين إجابة صريحة.

ماذا لو لم أتمكن من التواصل معه بشكل مباشر؟

لا بأس، حاول التواصل مع شخص يمكنه الوصول إليه، ولعب دور وسيط بينكما: بحيث يمرر له سؤالك عن سبب عدم التعيين، ويُخبرك بإجابته. قد تشعر بإغراء فكرة البحث عن مدير التوظيف على شبكة الإنترنت، لكن هذا خطأ، وقد يُؤثر عليك سلبًا.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

عبّر عن امتنانك

لا أحد يحب التعامل مع شخص متغطرس أو لحوح. لذلك تأكد من جعل افتتاحية رسالتك عبارة عن شكر للطرف الآخر على تخصيصه بعض الوقت لمقابلتك. حاول أن تُعرب عن امتنانك لحقيقة أنه سيقرأ رسالتك، فبعد كل شيء، هو ليس مُلزمًا بإخبارك عن سبب رفضهم توظيفك. وأخبرهم عن تقديرك لكون مدير التوظيف/المكلف بالتعيين مشغولًا، وهكذا لن تظهر بمظهر المتغطرس أو اللحوح.

كن إيجابيًا

لا شكّ أن عدم حصولك على الوظيفة يُشعرك بالإنزعاج. لكن تذكر ألا تُظهر ذلك ضمن رسالتك.
من المهم أن تُظهر تفهمك لقرارهم بعدم توظيفك، وإلا ستبدو كما لو كنت تتحسرّ على عدم حصولك على العمل، بدلًا من كونك شخصا يبحث عن ردّ صادق لمساعدته في بحثه الجديد عن عمل.

وبدلّا من عبارات تقريع الذات مثل: “لماذا فشلت؟” أو “ما الذي فعلته بشكلٍ خاطئ؟” ضع إطارًا للمحادثة يُظهر محاولتك لتطوير ذاتك. لا تسأل عن “سبب” عدم حصولك على الوظيفة، بل اطرح سؤالك بصيغة “كيف” أحسّن نفسي في المرة القادمة. فغالبًا ما يتفاعل الناس مع الشخص الذي يسعى لتحقيق نموه الشخصي بدلًا من شخص يبحث فقط عن إجابات.

ابق رسالتك قصيرة ومحددة

عند تواصلك بحثًا عن أسباب عدم توظيفك، حاول جعل رسالتك عبارة عن فقرة واحدة. فهم بلا شك مشغولون بمهامهم الأولى، وكتابتك لفقرة واحدة يُظهر لهم إحترامك لوقتهم. يمكنك توفير المزيد من الوقت -وبالتالي ضمان ردّهم بنسبة أكبر- عن طريق تجنّب الأسئلة العامة مثل (لماذا لم تقبلوني في شركتكم؟). عوضًا عن ذلك، حددّ 2-3 اسئلة ترغب بالفعل في الحصول على إجابتها حول رأيهم بالمقابلة.

ومن الأسئلة التي تقترحها لورا هاندريك -المحللة المهنية في موقع FitSmallBusiness.com- ما يلي: ما الشيء الذي لو قمت به/ قلته/ تصرفت وفقه بشكلٍ مختلف، لاختارتني الشركة عوضًا عن المرشح الآخر للوظيفة؟

افتح بابا للفرص المستقبلية

لا يعني رفضك لعمل ما أنك عاجز عن التقديم لوظيفة مرة أخرى، فقد تكون الخيار الآخر على القائمة. لذا في ختام رسالتك، أكدّ إهتمامك بالشركة (إن كنت مهتمًا بالفعل) ثم أضف عبارة مميزة مثل: إن تغير أي شيء، فأرغب بالتواصل بشأن الفرص المستقبلية. فكثيرًا ما ينسحب المقبولون في الوظيفة ضمن الأشهر الأولى للتوظيف، وهنا سيتذكرك مدير التوظيف بسبب روعة رسالتك.

ويمكنك أيضًا معرفة إن كانوا يرغبون بتوظيفك في منصب آخر… أو ترشيحك لشركة أخرى. أضف إلى ختام رسالتك سؤالًا مميزًا آخر عمّا إذا كانوا يعرفون أي شركة/شخص قد يرغب بتوظيفك.

كن صبورًا، وتهيأ للرفض

إن لم يُبدِ مدير التوظيف استجابة لرسالتك، فلا تصدّع رأسه بالسؤال اليومي أملًا بأن يُجيبك. فغالبًا ما يكون من الصعب تقديم رأي/تغذية راجعة/تعليق بنّاء، لذا امنحهم وقتهم ليقدّموا لك ردودا مدروسة أكثر. وحتى إن لم تتلق إجابة، فلا تزعج مدير التوظيف، فأغلب مديرو التوظيف يعجزون عن صياغة قرارهم النهائي بطريقة تكون ذات معنى لمقدّم طلب التوظيف المرفوض.

عينة من رسالة حقيقية (بعد إخفاء البيانات الشخصية)

مرحبًا (اسم مدير التوظيف)أردت شكرك لإتاحتك الفرصة لي بإجراء مقابلة لشغل منصب (كذا) ضمن شركتك، لقد استمتعت حقًا بالتعرف إلى (اسم الشركة) والتعرف عليك وعلى فريقك خلال عملية المقابلة. أتفهم أنك قررت توظيف شخص آخر بما يناسب احتياجات شركتكم الحالية.بينما أواصل البحث عن وظيفة، أودّ الحصول على ملاحظاتك حول كيف يمكنني التحسين من ذاتي كمرشح للعمل، وحفاظًا على وقتك، سأختصر عليك الأمر بالأسئلة التالية:ما هي المهارة التي يمكنني تحسينها والتي تعزز من مكانتي كمرشح مُحتمل؟لو أُتيحت ليّ فرصة إعادة المقابلة، ما هو الشيء الذي ينبغي عليّ فعله بشكلٍ مختلف؟أقدّر أي آراء صريحة يمكنك تقديمها ﻷنها ستساعدني في فهم المجالات التي عليّ تحسينها. علاوة على ذلك، إذا كنت تعرف أيًا من الشركات التي تطرح منصبًا وظيفيًا مماثلًا لما طرحتموه، أو أي شخص يمكنه توظيفي، فأرجو إعلامي بذلك.
مرة أخرى، أشكركم على الفرصة لإجراء مقابلة عمل، وأتمنى لك ولفريقك النجاح المستمر.
المخلص دائمًا(اسمك)

أرجو أن أذكرك بعدم أخذك للرفض الذي تلقيته بشكل شخصي، وتذكر أيضًا: العمل الذي يناسبك ما زال ينتظرك، هي فقط مسألة وقت قبل أن تجده.

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!