خمسة مفاتيح لتبدأ مشروعك دون رأس مال

لا تجعل افتقارك لرأس المال يمنعك عن بدء مشروعك، فهناك العديد من المفاتيح تساعدك في فتح أبواب المشاريع التجارية، هنا خمسة منها.
4.8 (4)

“أريد البدء بمشروعي لكني لا أملك المال”. كثيرًا ما أسمع هذه العبارة تتردد بين أوساط رواد أعمال طموحين أعمل معهم، كثيرون منهم لديهم أفكار جيدة، لكنهم يشعرون بأنهم بحاجة إلى خطط عمل طويلة ومبلغ كبير من المال للشروع في العمل.

وفي الواقع نجد أن أكثر أصحاب المشاريع نجاحًا بدؤوا أعمالهم برأس مال صغير. طالما كنت شغوفًا بما تقوم به، ستكون هناك دائمًا طرائق تحصل من خلالها على ما تريد بموارد محدودة.

هنا تجد خمسة مفاتيح يستخدمها رجال الأعمال الناجحون لبناء شركات متنامية.

جد مجموعة من المستشارين

نيكول ديبوم رياضية محترفة في رياضة السباق الثلاثي (التريثلون) لمدة ١١ عام. تعرف نيكول الكثير عن الملابس الرياضية النسائية، لكنها لا تملك المعرفة الكافية عن صناعتها، فقررت أن تبحث عن مجموعة من المستشارين بلا مقابل ليعلموها ما الذي تحتاج معرفته ويوصلوها بمستشارين آخرين. تقول نيكول: “عندما بدأت اختيار المستشارين، عقدت اجتماعات كثيرة، تصل إلى عشر مرات في الأسبوع، وكنت دقيقة في اختيارهم.” فكانت النتيجة أن وجدت نيكول في النهاية الموارد التي تحتاجها وأنشأت شركتها، والآن تربح ما يزيد عن خمسة وعشرين مليون دولار من بيع التنانير النسائية الخاصة بالركض، ولقد كان مستشاروها سببًا رئيسيًا في نجاحها.

ابحث عن المستثمر الممول

أحد أهداف تكوين مجموعتك من المستشارين هي أن تعثر على شركاء يرغبون بالمشاركة في مشروعك. دعنا نأخذ جيف ويستر مثالًا على هذه النقطة، أراد جيف أن يبني متجر حدادة بطراز قديم في مدينة سيسترز في ولاية أوريغون. عثر جيف على مرشِد ثري، كان قد بنى متجر حدادة خلال حياته المهنية، قدم له قطعة أرض وموّل متجره الجديد. ثم أنشأ بعد ذلك سند إذني بأن يرد له جيف رأس ماله الذي استثمره، وبالفعل استطاع أن يسترد الرجل ماله المستثمَر.

ابدأ بأدوات مستعارة أو أجهزة مستعملة

كان جستن قولد يعدُّ أفضل زبدة مكسرات في العالم بخلاط طعام في مطبخه ومن ثم يبيع إبداعاته في أسواق المزارعين. عندما شعر بأنه على استعداد لتوسيع نطاق عمله، ذهب وتحدث مع عدة شركات كبرى مصنّعه لزبدة الفول السوداني. فأخبروه أنه لا يمكنهم إضافة العسل وشراب القيقب وغيرها من المكونات على الزبدة، لأنها سوف تتلف مطاحنهم الصناعية الكبيرة. تساءل جستن كيف نجح في فعل هذا في مطبخه بينما لم تستطع ذلك مصانعهم التي كلفت صناعتها ملايين الدولارات! وبينما هو خارج عثر على بعض المعدات وخلاطات الطعام القديمة المستعملة وأخذها بلا مقابل. باع جستن مؤخرًا مشروعه إلى شركة هورميل بمبلغ ٢٨٦ مليون دولار.

ابحث عن شيء تبيعه لتدخل في مجال التجارة

قضى ألين ليم بداية حياته المهنية في مجال الدراجات. فقد ابتكر العديد من المشروبات المرطبة الطبيعية التي نالت إعجاب بعض أشهر متسابقي الدراجات في بلده. كان ألين يريد تحويل هوايته إلى مشروع تجاري لكنه لم يكن يملك المال، حتى عثر على عربة كعك مستخدمة وقديمة، ثم حولها إلى مطبخ لإعداد شطائر البوريتو، وأصبح يبيع الشطائر في معظم فعاليات الركض وركوب الدراجات التي تقام في أنحاء الدولة ليتمكن من دفع تكاليف التسويق لمنتجاته الجديدة. كلفه إطلاق المنتجات الجديدة، مع العائد من مبيعات الشطائر، 800 دولار. أصبحت سكراتش لابز (Skratch Labs) التابعة لألين اليوم هي الموّرد الرئيسي للمنتجات الصحية لكل من الرياضيين المحترفين والهواة على حد سواء.

روّج لمنتجك قبل إنتاجه

المعيار للتحقق من نجاح أي مشروع هو عندما تحظى بعملاء يشترون منتجاتك. في العديد من الحالات، تستطيع الترويج لمنتجاتك حتى قبل إنتاجها. لقد ربحت نصف مليون دولار من منتجات الحلويات المجمدة قبل أن أنشئ علامتي التجارية. وربح ديفيد مليون دولار من شركته (Double Robots) لصناعة الروبوتات قبل أن يبدأ في صناعتها. أما مؤسسو شركة (Power Practical) فقد جمعوا ما يقارب المليون ونصف دولار من أجل منتجات توليد الطاقة من خلال موقع (Kickstarter)، وهو موقع للتمويل الجماعي، قبل أن يبدؤوا في تصنيع هذه المنتجات. التمويل الجماعي طريقة رائعة لاختبار المنتجات قبل أن تهدر الكثير من الوقت والمال.

خلاصة الموضوع

هناك دائمًا طرائق تستطيع من خلالها النجاح وإطلاق مشروعك بموارد محدودة. اعثر على من يوجهك وينصحك بلا مقابل وتعرف على مستثمرين ممولين وابدأ العمل بمعدات مستخدمة وابحث عن شيء تبيعه لتجمع الأموال لمشروعك وروّج لمنتجك قبل صناعته، والأهم من ذلك أن تبدأ العمل لإنشاء مشروعك الآن، ولا تدع افتقارك لرأس المال يوقفك عن بناء شركة أحلامك.

مترجم

تعليقك يُثري المقالة!



للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!