أربعة أسباب تجعل الدوام الجزئي مفيدًا للطلاب

الطلاب الذين يعملون خلال فترة الدراسة بنظام الدوام الجزئي يكونون عادة أفضل من نظائرهم في مهارة إدارة الوقت، وتدبير المال والخبرة العملية
0.0 (0)

شغل وظيفة بدوام جزئي أثناء تحصيلك العلمي أمرٌ صعب ولكن الفوائد العائدة منه أكبر من قيمة الراتب. الطلاب الذين يعملون خلال فترة الدراسة الجامعية يكونون عادة أفضل من نظائرهم في مهارة إدارة الوقت، لأن عليهم تحمل المسؤولية وتطبيقها في حياتهم اليومية، وهم يجنون المال الذي قد يُستخدم في الترفيه أو تسديد الرسوم الدراسية و يكتسبون أيضًا الخبرة في مكان العمل وبذلك يجذبون أرباب العمل لتوظيفهم في المستقبل بعد التخرج.

الدوام الجزئي يحقق المال

ببساطة، الطلاب الذين يشغلون وظائف بدوام جزئي يجنون مالًا أكثر من المكتفين بالدراسة فقط،وبما أنهم في مرحلة النضج فإن كسب دخل مادي سيعزز ثقتهم ويمنحهم المتعة في حدود رواتبهم. يحتاج بعض الطلاب للعمل خلال الدراسة لدفع تكاليفها، وآخرون سيضعون المال جانبًا لتسديد قروض الدراسة ومع ذلك، فإن المال سيكون ملكهم يتصرفون فيه كيفما يشاؤون، وسيعرفون قدره لأنهم سعوا لجنيه بأنفسهم.

الدوام الجزئي يعلم إدارة الميزانية

الطلاب الذين يجنون المال يستفيدون أيضًا من أساليب صرفها وحسن تدبيرها، فهم على الأرجح أقل من غيرهم حينما يتعلق الأمر بعشوائية الصرف وعبثيته،حيث يحرصون على تقديم الأولويات على الرغبات مثل الكتب ودفع الإجار وفي نفس الوقت يدّخرون لمشترياتهم غير الضرورية.

الدوام الجزئي يحسن إدارة الوقت

الطلاب الذين يشغلون وظائف علاوة على دراستهم سيكون لديهم وقت فراغ أقل من الطلاب الذين لا يعملون، و عندما يدير الطلاب العاملون أوقاتهم فإنهم عادة يحسنون تخطيطها أفضل من غيرهم، كما أنهم يتأكدون من إكمال كل مهمة مطلوبة منهم قبل الوقت المحدد، ويتعلمون موازنة أولوياتهم، وأحيانًا يتخلّفون عن أنشطتهم الترفيهية لإنهاء مسؤولياتهم. كل هذا يعدهم للحياة بعد التخرج حيث تكون الأعذار والأعمال المتأخرة غير مقبولة.

الدوام الجزئي يُكسب الخبرة

غالبًا يشغل الطلاب الوظائف التي تمهدهم للمهنة المفضلة بعد التخرّج وهذا يتيح لهم كسب الخبرة التمهيدية الهامة في المشاريع التجارية وبدء العلاقات مع الأشخاص في نفس المجال. حتى الطلاب الذين يعملون في أماكن لا علاقة لها بتخصصاتهم سيُثيرون إعجاب أرباب العمل في المستقبل وسيمتلكون خبرة مهنية تُذكر في السيرة الذاتية كبداية في حياتهم العملية، وحقيقة أنهم كانوا يشغلون وظيفة خلال دراستهم يدل على مستوى نضجهم. يبحث أرباب العمل عن الموظفين الذين يفهمون بيئة العمل والعمل جيدًا مع المجموعة. شغل وظيفة بدوام جزئي يُظهر الطالب أخيرًا بأنه مُعتاد نوعًا ما على العالم المهني، وهو ما يسهل عملية الانتقال من بيئة عمل إلى أخرى.

مترجم

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!