خمس طرق لتحفيزك عند شعورك بعدم التقدير في العمل

الحفاظ على الروح المتحفزة في العمل لا يعتمد على بيئة العمل فقط، بإمكانك استقاء هذا التحفيز حتى خارج العمل وجعله عادة لديك.
3.5 (2)

إن البقاء متحفزا في العمل يُعَدُّ أمرًا مهمًا للنجاح المهني.

بقلم لاري ألتون
30 \ 1\ 2017

هل تشعر بعدم التقدير في العمل؟ إذا أردت تغيير ذلك والحصول على الثناء والتقدير بدرجة أكبر كما تستحق في نظرك فإنه يجب عليك الابتعاد عن الأداء الضعيف في مجال عملك. يكون بعض الناس محفزّين ذاتيًا فبالرغم من معاناتهم لبعض الصعوبات إلا أنهم يبذلون كافة جهودهم في الأعمال الشاقة بغض النظر عن حصولهم على التقدير من مديريهم في العمل من عدمه. ربما الأمر نفسه بالنسبة إليك أيضًا، وهو أنك تحتاج للشعور بتحقيق النجاح، والفعالية، والتشجيع باستمرار من أجل مواصلة المضي قدمًا في العمل. إذا كان الأمر كذلك، فإنه من الممكن أن يصعب عليك البقاء متحفزًا في العمل عند شعورك بعدم التقدير فيه.

أفضل خمس طرق للتحفيز الذاتي عند الشعور بعدم التقدير في العمل

وفقًا لإحصائية مركز غالوب لاستطلاعات الرأي عن الموظفين الأمريكيين، التي أظهرت بأن 65% من الناس يشعرون بعدم تقدير إنتاجهم العملي ويؤدي هذا الشعور إلى ظهور السلبية على الموظف، وانخفاض المعنويات، وتدني الإنتاجية. لذا، إذا شعرت بعدم التقدير في العمل فلست وحدك على الأقل.

وبالرغم من ذلك، يوجد أمور عملية يمكنك فعلها لتجنب الانغمار باليأس والبقاء متحفزًا ومنها:

1- ركز على انتصاراتك الصغيرة

جميعنا مررنا بتلك الأيام التي لا يبدو فيها أن هناك شيئًا يحدث لصالحنا. على سبيل المثال، تعطل الطابعة مباشرة قبل اجتماع هام ومثل عدم معاودة اتصال عميل خاص بك وأيضًا عندما تُسكب القهوة على قميصك الأبيض.
“في مثل هذه الأيام الصعبة قد يساعدنا النظر إلى انتصاراتنا الصغيرة.” وينصح المسوّق مات كينر قائلًا:
فعندما تنظر إلى انتصاراتك الصغيرة فإنك تجبر دماغك على التوقف تلقائيًا من التركيز على العوامل السلبية. ويؤدي ذلك أيضا إلى إيقاف الانحياز السلبي كما يساعدك على أن تصبح مدركًا للأمور الإيجابية التي تحدث في حياتك.

2- حفّز ذاتك مع وضع الأهداف

الأمر الرائع بكونك إنسان هو أن تصبح لديك القدرة على وضع أهدافك الخاصة وإيجاد السعادة عند تحقيقها. ففي الحقيقة يمكنك تعزيز التقدير الذاتي. وبما أنك لا تحصل على قدر كافٍ من ردود الفعل الإيجابية من رؤسائك، فإنك قد تضطر إلى تحديد الأهداف الخاصة بك ومتابعة تقدمك بنفسك. وعند قيامك بهذا الأمر، فإنك تستطيع خلق حوافز داخلية بذاتك. في حين أن هذا لا يمكن أن يحل تماما محل التشجيع الإيجابي من الرؤساء إلا أنه يُعد مواساة لطيفة لإبقائك صامدًا في الأوقات العصيبة.

3- مارس تمارين رياضية قبل العمل

في بعض الأحيان يأتي أفضل مصدر للتحفيز من خارج مجال العمل. فعلى وجه التحديد، يمكن جني الكثير من الفوائد من خلال التمارين الرياضية في الصباح قبل الذهاب إلى العمل. سواء كان ذلك في أحد نوادي التمارين الرياضية القريبة أو في ممارسة الرياضة في أنحاء الحي كالمشي مثلا، فالقيام ببعض النشاط البدني سوف يساعدك على الشعور بشكل أفضل حول ذاتك، مما يعزز الثبات العقلي لديك.

4- أدرك أهمية عملك

هناك الكثير من الناس يشعرون بعدم التقدير في العمل أو عدم وجود عوامل التحفيز به وذلك لأنهم أخفقوا بإدراك أهمية عملهم. في حين أن الأمر في نهاية المطاف يعود إلى رئيسك في إيصال هذه الأهمية إليك، ولكن قد تضطر إلى القيام بتحفيز ذاتك عن طريق التعزيز الذاتي عند عدم حصولك على أي دعم خارجي في هذا الخصوص.
فمثلًا من الممكن أن تعتقد بأن مهمة ما عديمة الفائدة ولكنها بالحقيقة عكس ذلك. فأنت لا تجري مكالمة تسويق مبيعات فقط إنما تقوم بها من أجل بيع منتج ما قد يقدم خدمة قيمة لعمل شخص آخر ينبغي له شراء هذا المنتج لتنمية عمله ودعم عائلته. وأيضا قد يحسّن صورة الشركة مما يؤدي إلى تطوير العمل وخلق فرص جديدة لك ولزملائك.
فكما ترى كيفية تأثير عمل بسيط كعمل تسويق المبيعات في مساعدتك لتقدير قيمة عملك؟ إنه لأمر بسيط إلى حدٍ ما يمكنك القيام به عند أي مهمة أو هدف في حياتك.

5- تحدّث وعبّر عن رأيك

قد لا يلاحظ رئيسك في العمل شعورك بعدم التقدير كليًا لأنه قد يكون مشغولًا جدًا لدرجة عدم إدراكه لهذا الشعور سريعًا. إذا شعرت بهذا الإحساس فإنه قد يكون حقيقيًا ولكن لا تخف من التعبير عن شعورك تجاه رئيسك في العمل،
واشرح بوضوح بعض الأشياء التي لا ترقى إلى مستوى التوقعات وناقش بعض الطرق التي يمكن أن تحفزك على الاستمرار في تحقيق النجاح. وإن لم ينفع هذا الأمر بشيء إلا أنه سيسمح لرئيسك أن يدرك مكانتك.

اكتشف أساليب أخرى لتعزيز الثقة بالنفس

كما ترى، هناك الكثير من الطرق للحث على التحفيز، وذلك بالرغم من الافتقار الشديد إلى تقدير قيمة العمل في مجال عملك الحالي. وهنا لديك بعض الأفكار للحصول على التحفيز:

  • اجعلها عادة لديك كل يوم أن تقول شيئًا لطيفًا لزميلك في العمل حتى لو كان بسيطا كقولك: “أعتقد بأنك أظهرت عملًا ممتازًا في عرضك التقديمي، عليك أن تكون فخورًا بنفسك”
  • الناس يحبون أن تشعرهم بحاجتك إليهم. فعندما تطلب مساعدة من شخص ما، تأكد من توضيح أنك سعيت إليه على وجه التحديد لأنك تعلم أنه جيد في التصميم الإبداعي على سبيل المثال (أو أيا كانت الحالة).
  • إذا كنت تعمل على مشروع كبير مع فريق، اجلب معك القهوة أو بعض الوجبات الخفيفة، أو الغداء أحيانا لزملائك في العمل، فهذا رمز مادي يساعد على الامتنان للعمل الشاق، وسيؤدي إلى دفعة قوية في التحفيز على العمل.
  • انتبه للتفاصيل. فإذا طلبت من أحد ما أن يرسل لك بعض المعلومات عن عميل معين، فعمل ذلك على الفور عند ذهابه إلى مكتبه، اشكره لكونه سريعًا جدا في الرد فإنه نادرا ما يقدّر الآخرون هذه الأمور البسيطة.

وبجعل زملائك في العمل يشعرون بالتقدير من خلال طرق بسيطة، يمكنك أن تفعّل دورك في خلق ثقافة جديدة. ستلاحظ أن أفعال التقدير والاحترام هذه سوف تصبح معدية. قبل أن تدرك ذلك الأمر، يمكن لثقافة جديدة تماما أن تنشأ، مع التحفيز والسعادة في الأفق.

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!