خمسة أسرار تجعل الوظيفة تبحث عنك!

بعد التخرج من الجامعة تبدأ رحلة الوظيفة والبحث عن جهات التوظيف المحتملة وكذلك البحث عن واسطة ويكثر السؤال ( تعرف أحد؟)
4.4 (7)

يبدأ التفكير الجاد في المسار المهني في المجتمعات العربية والخليجية تحديدا بعد التخرج من الجامعة حيث تبدأ رحلة الوظيفة والبحث عن جهات التوظيف المحتملة وكذلك البحث عن واسطة ويكثر السؤال ( تعرف أحد؟) والذي يحدث عادة إما توفيق من الله والحصول على الوظيفة المأمولة أو القناعة بأي وظيفة وهذا حال الغالبية،وكثيرا يحدث الخيار الأسوأ وهو الانضمام لنادي العاطلين. في هذا المقال سأكشف بعض الأسرار التي بعون الله ستجعل الوظيفة تبحث عنك، وهي أشياء مساندة والأصل هو التقدير الدراسي الجيد والكفاءة المهنية.

من كل بحر قطرة

من الأشياء الجاذبة في الأشخاص وتجعلهم محل إعجاب وتقدير هو المخزون المعرفي والمهاري الذي يمتلكونه، فتراهم إذا تحدثوا في المجالس شدوا الانتباه، وإذا تكلموا بما يعرفون أفادوا غيرهم، ويسارع الناس بسؤالهم عن أي شيء يشكل عليهم، فهذا الاطلاع العام يجعلهم ينالون ثقة كبيرة.إن هذا النوع من الناس إذا ذهب لمقابلة وظيفية بإمكانه أن يدير هو الحديث كيف يشاء من خلال التشعب وإبراز معرفته أما النوع المعاكس يكون ضحية لأسئلة المقابلين فهو لا يجيد إلا الإجابة قدر السؤال أو أقل.. (كلمة وغطاءها)! تستطيع أن تكون من هذا النوع من خلال الوظائف الجزئية أثناء الدراسة مثلا أو من الاطلاع وما يلي من أسرار.

انضم لدورات تدريبية

إن الدورات التدريبية مما يزيد خبرات المرء ويختصر طريقه نحو أهدافه،لا شك أنها ليست بوابة النجاح وإنما مفتاح ودليل إرشادي عليك بعده أن تتخذ الأسباب وتحاول.الجيد في الأمر أن الجامعات والجهات الحكومية توفر للطلاب دورات مجانية أو مخفضة فلم لا تُستغل؟ إذا كان الطالب يقضي ثلاث سنوات في الثانوية وأربع سنوات في الجامعة على أقل تقدير فهذه سبع سنوات.ولو قلنا أنه التحق بدورتين كل سنة فهذه أربعة عشر دورة في حوزته، فهل نقارنه بمن يتخرج وليس في سيرته الذاتية سوى شهادة الجامعة؟!

وسّع علاقاتك

ومما يسهل الحصول على أي مطمع والوصول لأي هدف امتلاك علاقات جيدة بأشخاص يمكنهم المساعدة فهذا يحدث في أي مكان وزمان، لا أعني أن تكون نفعيا تبحث عن مصلحتك فقط، ولا أعني الرشوة أو الضرر بالآخرين فهذه أمور مختلفة تماما.إن ما أعنيه أن تكون في كل مكان بمشاركاتك وأعمالك وخدمتك للناس، فتعرّف على الآخرين وعرّف بنفسك،لا تكن علاقاتك محصورة في صنف من الناس (أصدقاء الترفيه مثلا) وإنما صاحب العامة وأهل الأعمال والعاملين في المجال الاجتماعي وكن في كل مكان واجعل الآخرين يعرفون ما لديك وماذا تعمل فسيأتي يوم يبحثون فيه عن الموظف المناسب فإذا هو أنت!

تخصص

كثير من الناس يملكون خبرات منوعة في عدة مجالات ولكنها قليلة في كل مجال، وهذا النوع من الناس (بتاع كلو) أو (صاحب سبعة صنائع) وهذا جيد في بداية المشوار المهني ولكن لابد من التخصص لأنه هو الباقي وعليه تخطط مستقبلك وتصنع شخصيتك المهنية فوجود إنجازات متعددة في مجال واحد يرفع قيمتك المهنية عند التوظيف بعكس ما لو كنت تملك إنجازات متفرقة لا صلة بينها.

شارك المجتمع

يعاني أكثر المتخرجين من الجامعات وحاملي الشهادات من عقبة الخبرة ويستغل أصحاب الوظائف هذه العقبة للضغط على المتقدم للوظيفة فيقبل براتب أقل.سأكشف لك سرا يجعلك تتخرج وأنت تملك في سيرتك الذاتية خبرات متنوعة أو متخصصة وذات علاقة بوظيفة المستقبل.أنصحك بالمشاركة في الفعاليات والمشاريع الاجتماعية متطوعا أو بمكافأة، فهذه المشاريع تمنحك فرصة لإدارة فريق أو لدراسة حالة أو لإنجاز مشروع إعلامي (توثيق أو إعداد تقارير مثلا) أو تقديم دورات ودروس وغيرها من المهام التي ستملأ ملفك الوظيفي،فإذا شاركت في أي من هذا فاحرص على التوثيق والاحتفاظ بالشهادات.

لا شك أن السيرة الذاتية مفتاح التوظيف، ولكن لا تحمل همها فنحن في ( فوتسي ) نساعدك في اكتشاف الأماكن الواعدة في حياتك المهنية، وخوض التجربة على بصيرة، فامنحنا فرصة لنبهرك!

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!