١٠ خطوات تعلمك كيف تدير ميزانية أسرتك بحكمة

إدارة ميزانية المنزل من الأمور التي تحتاج إلى تفكير ودراسة،قد يصعب الأمر في بداية الزواج ولكن مع مرور الوقت والخبرة ستنجح بالتأكيد
5.0 (2)

لكي تعيش حياة سعيدة ومستقرة مادّياً؛ فمن المهم للغاية إدارة شؤون الأسرة المالية إدارة صحيحة. الفشل في إدارة الإنفاق يمكن أن يتسبب في الخلافات العميقة بين الزوجين.عليك تنسيق ميزانية البيت والتخطيط المالي مع جميع أفراد الأسرة والحفاظ على حوارٍ مفتوحٍ حول دخل الأسرة. و لفعل ذلك، اتبع الخطوات الآتية :

استراتيجيات إدارة ميزانية المنزل

١- تحدث بصراحة عن إمكانياتك المادية

وأهم شيء أن يتم ذلك قبل الزواج! لابد أن تكون أوضاعك المادية واضحة وصريحة للتي ستكون شريكة حياتك في المستقبل؛ فلو كنت مديوناً أو لديك سجل ائتماني مضطرب وأخفيت ذلك؛ فربما تحدث مشاكل تنتهي بالانفصال فيما بعد. يجب أن تكون صريحاً وواضحاً بخصوص هذه النقطة لتتجنب الكثير من المشاكل والخلافات في المستقبل.

٢- الاجتماع الدوري لتقييم الأوضاع المالية

كما يحدث في الشركات، لابد أن تجتمعوا في وقت معين من الشهر بانتظام للحديث عن الأوضاع المالية للأسرة. ربما يمكن أن يتزامن هذا الاجتماع مع وصول كشف الحساب الشهري أو تاريخ الاستحقاق للفواتير الشهرية. على أي حال، استخدم وقتك في هذا الاجتماع لتقييم نفقات الشهر السابق، وتحديد مدى تقدمكم نحو الأهداف طويلة الأجل، واقتراح أي تغييرات في النفقات تريد القيام بها.

٣- تجنب احتكار الرأي والقرار

لا تجعل من شخص واحد المدير الوحيد لأموال الأسرة؛ فهذا يضع عبئًا غير ضروري على هذا الشخص ويؤدي إلى عدم معرفة الآخرين بالوضع المالي الحالي للأسرة. شارك الآخرين صنع القرار واستمع إلى آرائهم، حتى إذا تغيبت لمرضٍ أو عُذرٍ؛ لا تصاب ميزانية الأسرة بالارتباك .

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

٤- ضع حدوداً للإنفاق الشخصي والأُسري

كحد أدنى، يجب أن يكون لديك حساب مشترك لدفع مصروفات المنزل والفواتير الشهرية. تأكد من وضع حدود لمقدار المال الذي يمكن لكل فرد أن ينفقه كل شهر حتى لا ينتهي شخص واحد بإنفاق كل أموال الأسرة. يجب أن تعتاد أن تناقش المشتريات الكبيرة مع زوجتك جيداً . ضع حداً نقدياً لما يشكل شراءً “رئيسيًا”. من الواضح أن هذا سوف يختلف بين الأسر، ولكن الشيء المهم هو أن لديك حدًا معينًا. بالنسبة لأي مشتريات فوق هذا الحد، يجب أن يقرر الطرف الذي يقوم بالشراء موافقة الطرف الآخر قبل المرور به. وليس معنى أنك رب الأسرة وعائلها هو أن تستبد بالشراء رغم أنف زوجتك؛ فستكون أنت أول من يعاني من المصروفات!

٥- تدوين المصروفات

قبل إنشاء ميزانية، سيكون عليك تحديد كيفية الحفاظ على هذه الميزانية. يمكنك تدوين نفقات الأسرة باستخدام المفكرة والقلم أو بواسطة التطبيقات الذكية . إن معرفة أوجه وحجم الإنفاق يساعد كثيراً في ضبط ميزانية الأسرة بشكلٍ جيدٍ.

٦- العمل على تطوير الميزانية حسب الحاجة

عد إلى ميزانيتك بانتظام لتعديل المبالغ المدرجة في الميزانية حسب الحاجة. على سبيل المثال، قد يؤدي إنجاب طفل إلى إعادة هيكلة ميزانيتك بالكامل. على أي حال، ابحث باستمرار عن المناطق التي يمكنك تقليلها. ستجد أنه يمكنك أن تكون سعيدًا بينما تنفق أقل بكثير مما تفعله الآن.

٧- حددا الأهداف طويلة المدى معًا

قم بإجراء محادثة مفتوحة حول أهداف مدخراتك، بما في ذلك الادخار لمنزل، للتقاعد، وللمشتريات الكبيرة الأخرى كسيارة مثلاً. تأكد من موافقة زوجتك على أن عملية الشراء أو النفقات المعنية تستحق الادخار وأنك توافق على المبلغ المطلوب. سيساعد هذا في تنسيق جهودك في الإدخار والاستثمار.

٨- إنشاء صندوق للطوارئ

يجب أن تسعى كل عائلة للحفاظ على صندوق للطوارئ تحسُّباً للظروف الخاصة. من يدري متى قد تفقد وظيفتك أو يعاني أحد الأفراد من مشاكل طبية غير متوقعة! يمكن أن يساعدك صندوق الطوارئ على تجنب الديون المستقبلية وتوفير بعض الأمان المالي. يُفَضّل الاحتفاظ بمرتب ثلاثة إلى ستة أشهر في صندوق الطوارئ .

٩- تقليل الديون

يجب أن يكون هدفك الأول هو سداد ديونك الحالية. لن تستطيع الادخار إلا بعد سداد جميع ديونك. وللقضاء على الديون، يجب وضع خطة وجدول زمني دقيق يرتب الديون بالأهم فالأهم، ويا حبذا لو يتابع سداد الديون أحد من الأسرة كل شهر.

١٠- تعلّم الإدخار

عوّد نفسك على الإدخار والتخطيط لشراء الشيء ولو تم تأجيل شراؤه أفضل من الاقتراض لتشتريه سريعاً وتظل تسدد في ثمنه! على الأقل أنت لست مطالبا بشيءٍ لو لم تستطع إدخار ثمنه في حين أنّ الدين يمكن أن يضعك في ورطة مالية!

لديك مشروع؟

اطلب تغطية مجانية

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!