كيف تبدأ بكتابة مقال مميز

يرغب كثيرون في البدء بكتابة مقال ونشره سواء بهدف التسويق أو غيره و لكنهم يتفاجئون بأن القلم يجف حبره و العقل يتوه فكره بمجرد البدء!
4.2 (11)

يرغب كثيرون في البدء بكتابة مقالاتهم و نشرها سواء بهدف التسويق أو غيره و لكنهم يتفاجئون بأن القلم يجف حبره و العقل يتوه فكره بمجرد البدء فيكتشفوا أنهم أمام صفحة بيضاء بعد وقت طويل، لهذا نطرح بعض التلميحات حول البدء في الكتابة.

عمّ تكتب؟

ستجد من السهل أن تكتب المقالات حينما تكون ذا خبرة في مجال و تخصص معين و تكون ملمًا بجوانبه، أعني التخصص الذي تكتب فيه. هذه نتيجة طبيعية فإذا كنت دائما تكتب في مواضيع محددة قد عرفتها فذلك سيسهل من عملية كتابة المقالات الجيدة و الغنية بالمعلومة و الفائدة.

ما هو المجال الذي تحبه و تتقنه؟

كل شخص في هذه الدنيا له ميول و اهتمامات بمواضيع معينة، فابحث عن المجال الذي تشعر بأنك خبير  فيه لتبدأ الكتابة. إليك بعض الأسئلة التي تساعدك في اكتشاف ميولك:

  • مالمواضيع التي تفكر تتحدث بها دائما؟
  • هل هناك موضوع معين يستشيرك فيه أصدقاؤك عادة؟

أسهل نوع من المقالات

إن أسهل نوع من المقالات هو ذلك النوع الذي يشرح بعض الخطوات للقيام بشيء ما، و تكون الفكرة الأساسية في المقال هي الإجابة على السؤال: كيف يكون كذا و كذا؟ كيف تفعل كذا؟ فبإمكانك أن تبدأ بالمقالات من هذا النوع و لكن لا بد أن يحتوي مقالك على معلومة مفيدة و بترتيب منطقي.

كيف يجد الناس مقالك؟

إذا كنت حريصا على أن يطالع الناس مقالك بعدما تنشره في دليل مقالات – موقع زد مثلا-  فلابد أن يكون حول موضوع مهم بالنسبة لهم، و بإمكانك معرفة ذلك عبر محركات البحث للكلمات الأكثر بحثا بإضافة ” كيف” أو ” لماذا ” و غيرها من الكلمات لتظهر لك النتائج الأكثر بحثا. عندما تظهر لك القائمة اختر منها ما يناسبك و يوافق اهتمامك ثم اكتب فيه.

أفكار مقالات

إنه لا يمكن كتابة مقال من غير وجود فكرة معينة فلذلك يستحسن أن تجعل معك دفترًا صغيرا تسجل فيه بعض الأفكار التي تطرأ عليك، و احرص أن تكون لك عادة في كتابة و تسجيل الملاحظات حال القراءة و إلا فإنها ستطير مع مرور الوقت. من الأفكار أيضا قراءة بعض المقالات الرائعة في المجلات ثم إعادة صياغتها و الاستفادة منها بأسلوبك الخاص.

هل تمارس العصف الذهني؟

إن العصف الذهني هو أحد الممارسات الرائعة لإنتاج الأفكار فلا تستغني عنه. عندما تختار الموضوع الذي ستكتب عنه اسأل نفسك عدة أسئلة حوله، على سبيل المثال:

  • ماذا يعني؟
  • ما مدى أهميته؟
  • من أين أتى و ما أصله؟
  • كيف …؟
  • من …؟
  • لماذا …؟
  • مالذي يمكن أن يضيفه؟

حينما تجيب على أسئلة كهذه ستجد أن الإجابات تستطيع أن تبني مقالا رائعا بعد ترتيبها.

بعد هذه اللمحات تذكر ما جاء في البداية بأنه كلما عرفت عن الموضوع أكثر فإنك لن تحتاج لعمل بحث في كل مرة تكتب فيها، فعليك بالقراءة المكثفة في مجال تخصصك و اهتمامك. و إذا كنت تعرف كيف تقوم بشيء ما فلم لا تقدم المعلومة للناس و تبدأ كتابة المقال الآن؟

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!