كيف تحفظ القصائد الطوال

كيف أحفظ الشعر و القصائد الطوال؟ وما أفضل الأساليب لتستوعب الذاكرة ما يروق لي من القصائد؟ الإجابة في هذا المقال.
3.8 (12)

يتطلع الطامحون إلى تحسين لغتهم العربية وتقويم لسانهم سعيًا للفصاحة وحفظ الشواهد الشعرية إلى حفظ عيون الشعر العربي وأبرزها المعلقات السبع والعشر، وهذه أول وصية يتلقّاها السائل عن أفضل طرق الفصاحة وأقصرها، أعني حفظ الشعر العربي وترديده.ولكن السؤال الذي يليه:

كيف أحفظ الشعر و القصائد الطوال ؟ وما أفضل الأساليب لتستوعب الذاكرة ما يروق لي من القصائد ؟

الإجابة في ثلاثة أمور:

ابحث عن الدوافع لحفظ القصيدة

إن كل هدف تضعه نصب عينيك وكل طريق تسلكه نحو هذا الهدف لن يثنيك عنه سوى ضعف الإرادة وغياب الدوافع، فالحماسة لا تدوم. وكلما عظم الهدف وارتقى الطموح كانت الطريق أطول وأشد وعورة؛ فالجهد المطلوب منك حينها يتضاعف.لذلك نقول: إذا أعجبتك قصيدة وأردت حفظها فابحث عن الدوافع التي تُبقيك متحفزا متلهفًا صابرًا متشوقًا للنهاية. فقد يكون الدافع موضوع القصيدة ومناسبتها كرثاء أبي البقاء الرندي للأندلس، أو نسب الشاعر الذي يلتقي مع نسبك، أو شُهرة القصيدة على الألسن، أو الحكم المنثورة فيها كمعلقة زهير بن أبي سلمى، أو المشاعر المتدفقة في أبياتها كقصيدة أبي الحسن التهامي وهو يرثي ابنه.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة
تعرف على القصائد قبل حفظها

إنك حين تحفظ عيون القصائد وطوالها لا بد أن تستعجم عليك بعض الألفاظ وتستغلق عليك بعض المعاني، فلا تنكشف لك الصورة الجميلة التي رسمها الشاعر بكلماته، وهذا الأمر من شأنه أن يزيد الحفظ صعوبة. لأجل ذلك ننصحك قبل الشروع في حفظ القصائد أن تتعرف على مناسبتها وشاعرها، ثم تقرأ شرحها، وهو متيسر في زماننا هذا بفضل الله الذي سخر لنا التقنية فحوَت الشابكة ما في المكتبات وسهُل الوصول إليه بنقرة زر. إنك إن فعلت ذلك فستجد سهولة في الحفظ وقوة في الذاكرة لأن اللفظة إن غابت فستعينك الصورة الشعرية على تذكرها، وإن خفيت الصورة أظهرتها لك المناسبة.

نوّع في تكرار القصائد

لا شك أن مدرك بأن التكرار هو مفتاح الحفظ الأتقن والأجود، وإن كنت قد جربته فربما وجدته مملًا بعض الشيء. وصيتنا هي التنويع في التكرار،فمثلا: لم لا تكتب القصيدة خمس مرات أو عشر؟ جرب أن تسمعها مسجلة بصوتك أو بصوت غيرك وأنت في طريقك للعمل، اقرأها على أهلك أثناء جلسة القهوة،وانتق أجمل الأبيات وشاركها أصدقاءك..كل هذه أساليب في تنويع التكرار وأولها الترديد المكثف بصوت مسموع على فترات متفرقة.

هذه ثلاث وصايا إن كنت سألت عن أفضل وسائل حفظ القصائد الطوال وعيون الشعر العربي.

تجد في موقع الشنكبوتية ديوان العرب بأجمل القصائد ومختاراتها، والميزة أنها مضبوطة بالتشكيل وكثير منها مسجّل بالصوت ومتاح للاستماع والتحميل.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!