كيف تكتب قصة قصيرة؟ نصائح مهمة للمبتدئين

كتابة القصة أمر يحتاج إلى مهارة وخبرة وقواعد يجب أن تتعلمها ، لذا إن كنت مبتدأ وتبحث عن سبيل للكتابة بشكل أفضل هذا المقال سيساعدك
3.8 (4)

أضحت القصة القصيرة المكتوبة بإتقانٍ شكلاً فنيًا مقدرًا في مجتمعٍ يطفح بالمدونات ومحبي الخيال. كتابة قصةٍ مفصّلة ذات شخصياتٍ قوية وخطٍ زمنيّ مرتب للقصة – ويعني التسلسل في الأحداث حتى تصبح القصة مفهومةً – وحوار معقول ونزاع وجيه وحل للنّزاع في صفحاتٍ قليلة فقط، هو أمر يتطلب الصبر والتدريب. إذا كنت متحمسًا وتحب الكتابة بصدق، فستتمكن من التعامل مع هذا التحدي.

كيف تكتب الملخص؟

قد تكون كتابة ملخص القصة القصيرة أداةً لا تقدّر بثمن قبل الكتابة ستساعدك في رسم تسلسل أحداث قصتك وتفصيل عناصر الخط الزمنيّ الأكثر أهميةً وبدء حياكة مشاهدٍ فرديّة. ويمكن أن تكون الملخّصات أيضًا من المُساعدات إذا كان ذهنك يتشتت بسهولة، أو تكتشف أنّك تتوه في كلماتك أو تنتهي من التخبط والنسيان لسبب سردك قصتك.

قبل أن تستطيع كتابة أيّ شيء، فأنت تحتاج لفكرةٍ من أجل قصة قصيرة رائعة. إذا كانت لديك مشكلةً في ابتكار فكرةٍ لم تُعد مرارًا وتكرارًا، حاول البحث عن قصصٍ إخباريّة استثنائية عبر الإنترنت. قد تكون قادرًا على أخذ قصةٍ إخبارية حقيقية قد تكون – في الواقع – أغرب من الخيال وأن تجعلها قصتك الخاصة.

اجعل الملخص قصيرًا

تجنّب الجُمل الكاملة. بدلاً من ذلك استعمل العبارات والأفكار – أو المصطلحات – القصيرة. إطالة الملخصات بالجمل الكاملة التي تنتهي بكونها مطنبةً بلا داعٍ، قد يبدو هذا أحيانًا أنّ الفقرات الكاملة عوضًا عن الملخصات المختصرة. استغراق الكثير من الوقت وحشو الكثير من التفاصيل في ملخصك يعد أمرًا مجهدًا قد يكون اقتطع من جهدك في كتابة القصة نفسها.

أنت واحد من مئات الكتاب المميزين الذين يشاركون في صناعة محتوى فريد بمشاركة تجاربهم وخبراتهم على موقع زد.المزيد عن سباق الخمسين مقالة

الخط الزمني لا يعني ببساطةٍ تسلسل الأحداث في القصة، بل يعني كيفيّة تقديم تلك الأحداث للقارئ. العنصر الأساسيّ فيها هو النزاع، وهو الصراع أو مصدر التوتّر الذي يحرّك نبض القصة. إنّه النزاع الذي تسعى أنت – الكاتب – لحلّه قبل أن تنتهي القصة.

قد تكتشف أن لديك أكثر من واحدٍ منه في قصتك، لذا سجّل كل الإعدادات في ملخصك واعطِ تفاصيل ذات صلة لكلّ إعدادٍ منها. لتتبُّعٍ أفضل لعناصر الخط الزمنيّ المهمة، بيِّن ما يحدث في كل إعداد. على سبيل المثال، إذا فقدت الشخصية الرئيسة قلادتها في بداية القصة تقريبًا، اكتب، قرية صانداي بيتش: “ماغي” تفقد قلادتها الذهبية.

اختر وجهة نظر

عندما تكتب ملخصك وأفكارك بشأن القصة التي تودّ سردها، قرّر في أي نقطةٍ تريد القارئ أن يدخل القصة. متى كانت آخر مرةٍ قرأت فيها قصةً أو بدأت فيها رواية أو شاهدت فيلمًا وكان منتجًا بعنايةٍ بالتحديد في اللحظة التي تبدأ فيها القصة الفعليّة؟ ليس من المرجح أن هذا قد حدث مؤخرًا، إن حدثَ هذا إطلاقًا. بالنسبة لك – وخاصةً بالنسبة للقارئ – تكون التجربة مثيرة للاهتمام إذا بدأ القارئ القصة في منتصف النشاط. ابدأ قصتك بطريقةٍ مشوّقة أو استثنائية لتلفت انتباه قارئك على الفور، ممّا يجعله يرغب في متابعة القراءة. الافتتاحيّة المُملة تعني قارئًا ضجرًا بلا أيّ حماسٍ للمتابعة.

ككاتبٍ، فأنت تحتاج لتقرر إذا ما كنت تريد أن تكتب قصتك القصيرة من وجهة نظر القارئ الأول، باستعمال الضمائر؛ أنا، ولي، وحقي. إذا كنت تفضّل وجهة نظر القارئ الثالث، باستعمال الضمائر؛ هو، هي، هم، له، لها، لهم. في أحيانٍ كثيرة، يعتمد هذا القرار على التفضيل الشخصي بالإضافة إلى موضوع القصة القصيرة. استعمال وجهة نظر القارئ الأول يضع القاصّ في منتصف النشاط مما يجعل الارتباط مع القارئ أمرًا ذا طابعٍ شخصي أكثر. من ناحيةٍ أخرى، يسمح منظور القارئ الثالث للقاصّ بأن يكون واسع المعرفة، لذا فلا قيود على تجارب الشخصيّة مثل قصة القارئ الأول. أيّما كان اختيارك، تأكد من كونك متَّسقًا.

طوّر الشخصيات

تجنّب التخلي عن كل شيء يتعلق بالشخصية في الفقرات القليلة الأولى. بدلاً من هذا، ضع في اعتبارك طرقًا مختلفة تمكّنك من كشف جوانب مختلفة من الشخصية لقرائك دون الإعلان عن هذا بطريقةٍ واضحة، مثل أن تفعل ذلك من خلال الحوار، والتصرفات وكيف تتفاعل الشخصية مع الشخصيات الأخرى. احصر عدد الشخصيات الأساسية التي ستضمّنها في قصتك. إذا استغرقت الكثير في هذا، ستجد أنّك غير قادرٍ على تطوير كل شخصيةٍ على حدة في صفحاتٍ قليلة وحسب.

من المشوّق قراءة التفاصيل والوصف الواضح أكثر من قصةٍ ترمز بساطة لتصرّفات الشخصيات دون رسم صورةٍ جليّة للإعداد أو الشخصيات أمام القارئ. حاول كتابة نوعٍ من الخيال تستمتع أنت في قراءته، ويستمتع معظم القرّاء بالوصف الذي يتضمن تفاصيل شعورية غنية.

* ملاحظة المترجم:

هذا الموضوع لن ينفع المبتدئين عديمي الخبرة. يحوي المقال معلوماتٍ تفيد من لديه الأساسيّات – على الأقل – في مجال كتابة القصص القصيرة.

للأسف :(

متصفحك غير مدعوم، من فضلك قم بالترقية لمتصفح أحدث!